طب وصحة

دراسة حديثة: مكملات زيت السمك تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب

يعتبر زيت السمك مصدرا غنيا بأحماض أوميغا 3 الدهنية، وغالبا ما يوصى به كوسيلة غذائية وقائية لدرء تطور أمراض القلب والأوعية الدموية.

لكن دراسة جديدة، شملت أكثر من 415 ألف بريطاني، وجدت أن تناول المكملات الغذائية الشائعة لزيت السمك يمكن أن يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية لدى البالغين الأصحاء، بينما يقلل من المخاطر لدى أولئك الذين لديهم تاريخ من المرض.

ودرس فريق البحث، بقيادة جامعة Sun Yat-Sen في الصين، الارتباط بين مكملات زيت السمك وحالات الرجفان الأذيني والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وفشل القلب الذي يسبب الوفاة.

وقال نحو ثلث المشاركين (130365)، الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاما، إنهم يستخدمون مكملات زيت السمك بانتظام، بما في ذلك عدد كبير من كبار السن والأشخاص ذوي البشرة البيضاء والنساء.

وقيّم الفريق أثر هذه المكملات الغذائية فيما يتعلق بخطر الانتقال من صحة القلب الجيدة إلى المرحلة الثانوية من الرجفان الأذيني، والمرحلة الثالثة من الحالات القلبية الكبرى، مثل النوبة القلبية والوفاة.

وبعد 12 عاما من المتابعة، أصيب 18367 شخصا بالرجفان الأذيني وعدم انتظام ضربات القلب، وأصيب 22636 بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو قصور في القلب، وتوفي 22140 شخصا.

وتوفي 2436 شخصا من بين أولئك الذين أصيبوا بقصور القلب، و2088 فردا ممن أصيبوا بسكتة دماغية، كما توفي 2098 شخصا بعد النوبة القلبية.

وأوضحت النتائج أن استخدام مكملات زيت السمك لعب أدوارا مختلفة في صحة القلب والأوعية الدموية وتطور المرض والوفاة.

وتبين أن أولئك الذين استخدموها بانتظام (دون أي علامات للمرض) شهدوا خطرا أعلى بنسبة 13 بالمئة للإصابة بالرجفان الأذيني، وزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 5 بالمئة.

وأدى الاستخدام المنتظم لمكملات زيت السمك بين أولئك المصابين أصلا بأمراض القلب والأوعية الدموية، إلى تقليل خطر تطور المرض من الرجفان الأذيني إلى نوبة قلبية بنسبة 15 بالمئة، ومن قصور القلب إلى الوفاة بنسبة 9 بالمئة.

وكان خطر الانتقال من الصحة الجيدة إلى الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو قصور القلب أعلى بنسبة 6 بالمئة لدى النساء. كما كانت النسبة أعلى بنسبة 6 بالمئة لدى غير المدخنين بين مستخدمي زيت السمك.

وفي الوقت نفسه، كان التأثير الوقائي لهذه المكملات على الانتقال من الصحة الجيدة إلى الوفاة أكبر لدى الرجال (انخفاض الخطر بنسبة 7 بالمئة) والمشاركين الأكبر سنا (انخفاض خطر 11 بالمئة).
واعترف الباحثون بوجود قيود على الدراسة، بما في ذلك عدم تسجيل جرعة وتركيبة زيت السمك، الذي قد يكون مفتاحا للنتائج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *