رياضة

جمع عام جامعة التايكواندو..تقييم للحصيلة والاستعداد للآفاق الواعدة

عقدت الجامعة الملكية المغربية للتايكوندو جمعها العام للموسم الرياضي 2022-2023 يوم السبت الماضي بالمركز الوطني للرياضة الأمير مولاي رشيد بمدينة سلا، بحضور 399 ممثلا عن الجمعيات المنخرطة بصفة قانونية والمنضوية تحت لواء 12 عصبة جهوية .

وتميزت أشغال الجمع بالكلمة الافتتاحية لرئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة التايكوندو إدريس الهيلالي، والتي أشار فيها إلى ضرورة تضافر جهود الجميع من اجل توسيع قاعدة الممارسين للعبة محليا و جهويا ووطنيا ،مؤكداً أن الجامعة تحمل عدة تحديات دولية توجب الاستعداد الجيد والتأهيل الأمثل لخوض غمار المنافسات القارية والعالمية ، مشيراً إلى أن العصب الجهوية والجمعيات الرياضية شريك محوري في تفعيل مخطط عمل الجامعة. مشيداً بجليل الأعمال التي قدمها الجيل الأول من السابقين لهذه الرياضة النبيلة .

بعد ذلك تمت قراءة التقريرين الأدبي والمالي للموسم الرياضي 2022-2023 وتم الاستماع إلى تقرير مندوب الحسابات الخاص بالتقرير المالي للجامعة أمام الجمع العام سواء في شقه المتعلق بالمداخيل أو المصاريف، وتمت مناقشتهما والتصويت عليهما بالإجماع إلى جانب ميزانية السنة المقبلة .

وفي كلمته الختامية أشار  إدريس الهلالي إن الجمع العام العادي للجامعة للموسم الرياضي 2022-2023 يشكل مناسبة للمضي في تحقيق البرنامج الذي كان ثمرة شراكة مع وزارة التربية والتعليم الأولي والرياضة، واللجنة الأولمبية الوطنية المغربية مع تسريع وتيرة تفعيله ، طالبا من الجميع تكثيف الجهود وتوحيد الصفوف لإيصال الجامعة إلى مستوى تطلعات الأندية وتحقيق الأهداف المرجوة وإنجاح مشروع برنامج العمل، قصد مضاهاة باقي الجامعات خصوصا في مجال التكوين والتكوين المستمر والاهتمام بالأندية والجمعيات الرياضية وهيكلة العصب الجهوية  ودعم المنتخبات الوطنية علما أنها تزخر باطر كفئة وطاقات بشرية هامة، منوها بما تحقق من منجزات وبصفة خاصة تأهيل لاعبتين للألعاب الأولمبية باريس 2024 ،وأربعة لاعبين في الباراتايكوندو للألعاب الباراولمبية باريس 2024  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *