وطنيات

الأغلبية الحكومية تشيد بالأسلوب “الجديد والمتميز” في التدبير الحكومي

عقدت هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية اجتماعها العادي، أمس الأربعاء 26 يونيو 2024 بالرباط, برئاسة عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وفاطمة الزهراء المنصوري المنسقة الوطنية للقيادة الجماعية لحزب الأصالة والمعاصرة، ونزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، وبمعية كل من راشيد الطالبي العلمي وسمير كودار.

وفي مستهل هذا الاجتماع نوهت رئاسة الأغلبية عاليا بالمبادرة الملكية للملك محمد السادس، والمتمثلة في إعطاء تعليماته لإطلاق عملية إنسانية تهم توجيه مساعدات طبية الى السكان الفلسطينيين بغزة. وهو ما يترجم بجلاء العناية الملكية للملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس بالقضية الفلسطينية.

وأشادت رئاسة الأغلبية الحكومية حسب بلاغ لها تتوفر “مشاهد” على نسخة منه, بتماسك مكونات الأغلبية، وتناسق مواقفها تجاه كل القضايا مما أثمر الحصيلة الحكومية الإيجابية التي قدمها رئيس الحكومة أمام مجلسي البرلمان رغم كل الأزمات والإكراهات التي واجهتها خلال هذه الفترة من تداعيات جائحة كوفيد، وحدة الجفاف، وآثار التوترات الجيوسياسية على سلاسل التموين.

كما نوهت الأغلبية بالأسلوب الجديد والمتميز في التدبير الحكومي المبني على التفعيل الناجع للالتزامات المضمنة في البرنامج الحكومي والتفاعل السريع والإيجابي مع الإشكالات الطارئة, معبرة عن إرتياحها لوتيرة تنفيذ البرنامج الحكومي، والإشادة بالهندسة المالية التي وضعتها الحكومة بهدف ضمان استدامة تمويل ورش الدولة الاجتماعية.

ونوهت الأغلبية حسب بلاغها, بالعمل الكبير الذي تقوم به فرق الأغلبية البرلمانية في مجلسي النواب والمستشارين، تفعيلا لوظائفها الدستورية المتمثلة في التشريع والرقابة والتقييم، وفي نفس الإطار نحيي التفاعل المؤسساتي لفرق المعارضة بما يعزز الأدوار السياسية للبرلمان كمؤسسة حاضنة للنقاش الديمقراطي بالمغرب.

وأكد البلاغ ذاته, على محورية الجماعات الترابية والمجالس الإقليمية ومجالس الجهات في تحقيق مقاربة القرب من انتظارات المواطنين وهو ما يستلزم تعزيز أدوارها بما يخدم توطيد مسلسل اللامركزية، وتحسين الخدمات المحلية والرفع من مستوى مؤشر التنمية المحلية وتقليص الفوارق المجالية.

وخلصت هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية إلى التأكيد على الالتزام بمواصلة تنفيذ البرنامج الحكومي والعمل على تحصين ورش الدولة الاجتماعية وإعطاء الأولوية لملف التشغيل فيما تبقى من عمر الولاية الحالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *