الرئيسية 10 المشهد الأول 10 استقالات تهز وزارة الداخلية

استقالات تهز وزارة الداخلية

قدم نحو 14 إطارا وموظفا وتقنيا بمديرية الشؤون الإدارية التابعة لوزارة الداخلية استقالتهم لأسباب مازالت مجهولة، وفق الخبر الذي أوردته يومية “الصباح” في عددها الصادر اليوم الجمعة 09 دجنبر.

ووفقا ليومية  لم يستبعد مصدر من داخل المديرية نفسها، أن يكون سبب الاستقالة، هو عدم التجاوب معهم بخصوص الانتقال أو الإلحاق، عكس آخرين، إذ قام صناع القرار في مديرية الشؤون الإدارية التي يدير شؤونها عامل من عمال الإدارة المركزية، بتسيير سبل إلحاق 161 شخصا، سواء تعلق الأمر بالموظفين الراغبين في الالتحاق بإدارات أخرى، أو الراغبين في الالتحاق بوزارة الداخلية، كما يسروا انتقال 305 موظفين، ضمنهم أطر كبيرة، وذلك من أجل إضفاء نوع من الدينامية داخل الإدارة الترابية، وتعزيز عمالات وأقاليم المملكة بالموارد البشرية اللازمة والكفاءات الضرورية لمواكبة الإصلاحات الجوهرية التي عرفتها بلادنا على مستوى تدبير الشأن الترابي، وتغطية الخصاص الذي سيحدثه العمل بالنظام الجديد الخاص بالجماعات الترابية.

وقالت اليومية إن المديرية أخيرا، بتعميم دوريتين على موظفي الإدارة المركزية الراغبين في الانتقال للعمل بمختلف العمالات والأقاليم من أجل حثهم على الانخراط في هذه العملية، ويظهر أن الصرامة التي بات يتعامل معها المسؤول عن مديرية الشؤون الإدارية بوزارة الداخلية، لم تعد ترق البعض، الأمر الذي جعلهم سيارعون إلى وضع استاقلتهم فوق مكتب العامل المسؤول الذي اتخذ قرارات تأديبية شملت نحو 38، منها ما سوي بصفة نهائية، ومنها ما ينتظر استكمال الإجراءات المسطرية، نظير صدور الأحكام القضائية النهاية، واستكمال بعض الوثائق اللازمة.

وأوضحت اليومية أنه عكس الفترة السابقة، أصبحت هذه المديرية التي شرعت في إرساء آليات جديدة تهم اللاتمركز الإداري، تبذل جهودا من أجل تتبع المنازعات المتعلقة بالحياة الإدارية للموظفين المسيرين من قبل مصالحها المختصة، وبلغ عددها إلى حدود اليوم، 77 ملفا، منها ثلاثة ملفات صدرت بشأنها أحكام نهائية، و74 ملفا في مرحلة التقاضي.

وذكرت اليومية أن المديرية وردت عليها أخيرا، 52 شكاية، سواء مباشرة من طرف المعنيين بالأمر، أو عن طريق المفتشية العامة للإدارة الترابية، أو من قبل العمالات والأقاليم الرامية أساسا لتسوية وضعيتهم الإدارية والمالية، وأقدمت المديرية نفسها، على تسوية ملفات التعيين في مناصب المسؤولية الواردة عليها من مختلف العمالات والأقاليم، إذ تمت تسوية 545 ملفا، تهم التعيين وإنهاء المهام في مناصب المسؤولية، نظير رؤساء الأقسام والمصالح.

وتنكب المديرية في سياق الآفاق المستقبلية لتدبير الموارد البشرية، على دراسة مدى إمكانية تفويض الإمضاء للولاة والعمال، من أجل تمكينهم من صلاحية التدبير المباشر للحياة الإدارية للموظفين التابعين لمصالحهم من التوظيف إلى التقاعد، مع إمكانية وضع استغلال النظام المعلوماتي المركزي رهن إشارتهم، باعتباره آليى أساسية لضمان فعالية ونجاعة وتدبير الموارد البشرية على المستوى الترابي.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *