الرئيسية 10 المشهد الأول 10 تفاصيل اقتحام “مختل عقلي” غرفة العمليات بمستشفى اشتوكة

تفاصيل اقتحام “مختل عقلي” غرفة العمليات بمستشفى اشتوكة

اقتحم مختل عقليا غرفة العمليات بالمستشفى الاقليمي ببيوكرى بالنفوذ الترابي لعمالة اشتوكة ايت باها، مساء الإثنين 21 يوليوز 2015، اثناء إجراء عملية جراحية على مستوى البطن لمريض في حالة غيبوبة تامة بفعل التخدير، مسببا” المختل عقليا” فوضى عارمة داخل قاعة العمليات.

وأفادت مصادر عاينت الحادثة للجريدة، أن “المريض عقليا”، ثم إحضاره بالقوة الى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية بعد نوبة هستيرية، بمنزل عائلته بالمنطقة، حيث اعتدى بشكل وحشي على والده، نظرا لبنيته الجسمانية القوية، وفور حلوله بقسم المستعجلات بمستشفى المختار السوسي ببيوكرى، بدأ بالصراخ محاولا الافلات من قبضة والده ورجل الامن الخاص الذين لم يستطيعوا ايقافه، حيث عمد الى فتح الباب المقفل بالقوة الذي يؤدي الى غرفة العمليات.

وتفاجا الطاقم الطبي المكون من ممرض التخدير والطبيب الجراح، خلال مباشرتهم لعملية جراحية على مستوى بطن مريض، بالمختل عقليا وهو يثور في وجههم، مبعثرا التجهيزات الطبية الموجودة بقاعة العمليات أثناء مباشرتهم للعملية. مادفع بالممرض والجراح إلى الهروب خوفا على أرواحهم، في حين بقي المريض وبطنه مفتوح مخدرا بشكل كامل.

وأضافت ذات المصادر أنه رغم الفوضى التي حدتث إبان العملية الجراحية، فالمريض في حالة صحية مستقرة الى حدود الساعة، رغم أن الايام المقبلة هي التي ستحدد إن كانت للفوضى العارمة اثناء الجراحة، نتائج صحية جانبية على المريض، رغم ان مصادرنا لم تستبعد الأمر.

وعلمت “مشاهد” من مصادر مطلعة، أنه تم إرسال المختل عقليا الى مستشفى الامراض العقلية والنفسية بإنزكان، بعد تدخلات لجهات عليا درءََ للفضيحة، وخوفا من المريض في المستقبل، كما حصلت الجريدة على اخبار من مصادر نقابية عزمها مراسلة الوردي للتدخل بهدف توفير الامن داخل المستشفيات خوفا من تكرار نفس السيناريو.

جدير بالذكر ان الجريدة ربطت الاتصال بكل من المدير الجهوي للصحة، والمندوب الاقليمي للصحة، ومدير المستشفى الاقليمي دون الحصول على معلومات حول الموضوع، رغم الانباء القادمة من وزارة الصحة، والتي تفيد أنه تم إرسال استفسار الى المسؤولين المحليين لمعرفة ملابسات القضية.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *