الرئيسية 10 المشهد الأول 10 العاملون في الإذاعة والتلفزة بالعيون يتهمون الإدارة المركزية بالتعنت

العاملون في الإذاعة والتلفزة بالعيون يتهمون الإدارة المركزية بالتعنت

أصدر المكتب المحلي للنقابة الوطنية للإذاعة والتلفزة بالعيون المنضوي تحت لواء الكونفدرالية العامة للشغل، بيانا يكشف فيه ما وصفها بحجم المعانات التي يعيش على وقعها العاملون بالإذاعة والتلفزة بالمدينة، والتي بدأت تتفاقم جراء تجاهل الإدارة المركزية لالتزاماتها في حل القضايا والمشاكل المطروحة وغياب الحوار مع الادارة الجهوية على حد تعبير ذات المصدر.

هذا، وأجمع المكتب المشاكل التي يعاني منها العاملون بالمحطتين في ما وصفها بالتمادي في عدم صرف التعويضات عن العمل في الاقاليم الصحراوية المسترجعة تطبيقا للمرسوم رقم 02-80-02 اسوة بباقي القطاعات.

وكذا حرمان المستخدمين من الحق في الترقي في الرتب بشكل تلقائي. إلى جانب عدم تسوية ملف حاملي الشواهد ومعادلة السلالم، ومن المشاكل التي تحدثت عنها الوثيقة التي حصلت عليها “مشاهد” عدم صرف التعويضات المستحقة منذ سنة 2006 والخاصة بالساعات الاضافية عن العمل الليلي والعطل والاعياد.

كما رصدت الوثيقة عدم تسوية وضعية العاملين بالقناة قبل الإنتقال للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة، كما كشفت نفس المصادر أن الادارة قامت بتجميد لحق العاملين في التكوين المستمر. وكذا الاستمرار في عدم صرف التعويضات عن المهام الخارجية قبل المغادرة و الاعلان عنها في آخر لحظة.

في السياق نفسه، طالب المكتب بضرورة وضع جدول عمل شهري للبرامج. مستنكرا إقصاء بعض العاملين من خدمة الاتصالات. في وقت طالب المكتب الوصي بالتحلي بروح المسؤولية وعقد اجتماع أولي للكشف عما يعيش المستخدمين والصحافيين، مهددا في الآن ذاته بخوض أشكال نضالية غير مسبوقة.

إلى ذلك وتعيش المحطتين السالف ذكرهما، أسوء أيامها بسبب النقص الحاد في المهنيين، جراء مغادرة جل هؤلاء صوب بقية المنابر منها الدولية، بينما سجلت مصادر خاصة انخفاضا حادا في مستوى الاستماع والمشاهدة خصوصا في شهر رمضان المنصرم، نتيجة رداءة البرامج التي كلفت الدولة ملايين الدرهم، بدون أن تقدم أية أعمال إبداعية جديدة من شانها أن تعكس صورة الأقاليم الصحراوية.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *