الرئيسية 10 المشهد الأول 10 “الفاو”: أزيد من 15 مليون مغاربي يعانون من البدانة

“الفاو”: أزيد من 15 مليون مغاربي يعانون من البدانة

سمنة

كشف تقرير حديث لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ‘الفاو’ بعنوان “حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم” برسم سنة 2018، عن انتشار كبير للبدانة في عدد من البلدان في أنحاء العالم، بما فيها البلدان المغاربية حيث يعاني أزيد من 15 مليون بالغ من البدانة، في مقابل نحو أربعة ملايين شخص يعانون من نقص التغذية.

إليكم بعض المعطيات التي تضمنها التقرير عن البلدان المغاربية:

المغرب: وفقا للتقرير فقد وصل عدد البالغين (18 سنة فما فوق) ممن يعانون البدانة في المغرب، خلال سنة 2016، 5.9 ملايين شخص، في حين بلغ عدد من يعانون من نقص التغذية خلال السنة الماضية 1.4 ملايين شخص. هذا وبلغ عدد النساء في سن الإنجاب (بين 15 و49 سنة) المصابات بفقر الدم خلال سنة 2016، 3.5 ملايين امرأة.

الجزائر: وصل عدد الجزائريين من البالغين الذين يعانون البدانة خلال سنة 2016 إلى 7.4 ملايين شخص، وفي المقابل بلغ عدد الأشخاص الذين يعانون نقص التغذية في الجزائر خلال السنة الماضية 1.9 ملايين شخص. أما بالنسبة للنساء في سن الإنجاب ممن يعانين فقر الدم فقد بلغ عددهن خلال سنة 2016، 3.8 ملايين امرأة.

تونس: 2.3 ملايين هو عدد البالغين التونسيين الذين يعانون البدانة، برسم سنة 2016، في حين بلغ عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية خلال سنة 2017، 0.6 ملايين شخص.في المقابل بلغ عدد النساء في سن الإنجاب من المصابات بفقر الدم، مليون امرأة تونسية.

موريتانيا: 0.3 ملايين موريتاني يعانون من البدانة، برسم سنة 2016، في حين بلغ عدد من يعانون من نقص التغذية نصف مليون شخص خلال السنة الماضية. هذا وقد بلغ عدد النساء الموريتانيات في سن الإنجاب، المصابات بفقر الدم، 0.4 مليون امرأة.

ليبيا: في ليبيا بلغ عدد الأشخاص البالغين المصابين بالبدانة سنة 2016، 1.3 ملايين شخص، بينما لا تتوفر معطيات عن عدد المصابين بنقص التغذية. في المقابل بلغ عدد النساء في سن الإنجاب المصابات بفقر الدم، 0.6 ملايين امرأة.

من جهة أخرى، وعلى الصعيد العالمي، كشف التقرير الذي أعدته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بالاشتراك مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة، وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية، عن ارتفاع في معدل الجوع في العالم.

ووفقا للمصدر نفسه، فقد “ازداد عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع خلال السنوات الثلاث الماضية” بل “وعادت المستويات إلى ما كانت عليه قبل عقد من الزمن”.

ويقدر التقرير عدد الأشخاص “المتأثرين بالنقص التغذوي” أو “الحرمان المزمن من الغذاء” في العالم بنحو 821 مليون نسمة خلال عام 2017، في مقابل 804 ملايين نسمة خلال سنة 2016.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *