الرئيسية 10 المشهد الأول 10 اشتوكة..فاعلون في القطاع الفلاحي يسلطون الضوء على حالة الخصاص في الماء

اشتوكة..فاعلون في القطاع الفلاحي يسلطون الضوء على حالة الخصاص في الماء

الري بالتنقيط

خشكل موضوع تنزيل المرسوم الخاص ب”تحديد مدار المحافظة بمنطقة اشتوكة وإعلان حالة الخصاص في الماء داخل هذا المدار ” والذي يحمل رقم 596 .17 .2 محور لقاء إخباري نظم اليوم، الخميس، في إقليم اشتوكة ايت باها، وذلك بحضور عدد من الفلاحين والمستثمرين في المجال الزراعي، وممثلي المنظمات المهنية الفلاحية، إضافة إلى مسؤولين مؤسساتيين عن عدد من القطاعات ذات الصلة بقطاعي الماء والفلاحة.

وخلال الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء الإخباري، الذي حضره على الخصوص عامل إقليم اشتوكة ايت باها، جمال خلوق، أوضح مدير وكالة الحوض المائي لسوس ماسة، محمد فسكاوي، في كلمة له بالمناسبة أن وضعية الفرشة المائية لاشتوكة أصبحت تتفاقم بشكل مستمر بفعل استفحال ظاهرة حفر الآبار وإنجاز الاثقاب المائية وجلب الماء بشكل عشوائي دون الحصول على التراخيص القانونية اللازمة ، وذلك بالرغم من الجهود المبذولة من طرف السلطات المعنية في مجال دعم التدابير المرتبطة بتدبير الموارد المائية بالمنطقة وحمايتها.

وأشار فسكاوي إلى أن تنظيم هذا اللقاء يأتي من أجل تسليط الضوء على كيفية تنزيل المرسوم الخاص ب”تحديد مدار المحافظة بمنطقة اشتوكة وإعلان حالة الخصاص في الماء داخل هذا المدار “، والذي يهدف بالأساس إلى التداول حول أفضل السبل الكفيلة بتغطية العجز المتراكم في الموارد المائية بالمنطقة والذي يقدر بحوالي 90 مليون متر مكعب سنويا.

ومن جهته، أبرز مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة،  نور الدين قسا، أن إنجاز مشروع محطة تحلية مياه البحر، الذي يجري تنفيذه حاليا في منطقة اشتوكة، من شأنه أن يشكل بديلا لتغطية العجز المتفاقم في المياه بالمنطقة، سواء الموجهة منها لأغراض الري الزراعي أو المخصصة للاستعمال المنزلي، مشيرا على أن نسبة تقدم اشغال إنجاز هذا الورش الاستراتيجي ، الذي سيكلف استثمارا ماليا بقيمة 4.4 مليار درهم، وصلت 35 في المائة، حيث أكد أن وثيرة الإنجاز تجري وفق وثيرة متقدمة مقارنة مع آجال التنفيذ المحددة سلفا.

أما رئيس الغرفة الفلاحية الجهوية، علي قيوح، فسجل في كلمته المكانة الوازنة التي تحتلها جهة سوس ماسة على الصعيد الوطني في ما يتعلق بالإنتاج الزراعي، لاسيما في شقه المتعلق بالصادرات حيث تنتج منطقة اشتوكة لوحدها 85 في المائة من صادرات المغرب من البواكر، و 97 في المائة من صادرات الطماطم، مشددا على ضرورة تظافر جهود مختلف المتدخلين من أجل الحفاظ على استمرارية النشاط الفلاحي في منطقة سوس ماسة، والحفاظ بالتالي على الاستثمارات الموظفة في هذا المجال والتي تقدر بملايير الدراهم، فضلا عن الحفاظ عن فرص الشغل.

وقد شهد هذا اللقاء الإخباري ، المنظم من طرف وكالة الحوض المائي لسوس ماسة بشراكة مع عمالة إقليم اشتوكة ايت باها، والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة، تقديم عروض انصبت على التعريف بإجراءات ومنهجية تنزيل المرسوم الخاص بتحديد مدار المحافظة بمنطقة أشتوكة وإعلان حالة الخصاص في الماء داخل هذا المدار، إضافة إلى تقديم مراحل إنجاز مشروع تحلية مياه البحر باشتوكة .

للتذكير فإن اشغال إنجاز مشروع تحلية مياه البحر باشتوكة انطلقت في يوليوز 2018، وسيمكن هذا المشروع الاستراتيجي عند إتمامه ، المتوقع صيف سنة 2021 ، من إنتاج 400 ألف متر مكعب من المياه يوميا، نصفها موجه للري الزراعي، والنصف الآخر موجه للتزود بالماء الصالح للشرب على مستوى منطقة أكادير الكبير.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test