ثقافة وفن

صورة للفنان الحسين الباز تشعل صفحات “الفيسبوك”

أثارت صورة متداولة على صفحات الفيسبوك للفنان الأمازيغي الحسين الباز، الرأي العام وعشاق الموسيقى السوسية على الخصوص، الصورة المتداولة يبدو فيها الفنان، بملامح استنزفتها السنين، وبجسد نحيف أفقده المرض وضاحته.

وعبر النشطاء والمتفاعلون مع الصورة، عن تعاطفهم وتأسفهم للظروف التي يمر منها الفنان الباز، فلعل المرض الذي يبدو أنه استحكم في جسد الفنان، أقل وطأة وشدة عليه من التجاهل والإهمال، فأين تلك المؤسسات والهيئات الفنية التي نسمع عنها ليل نهار؟ يتساءل المتفاعلون مع الخبر.

تتعالى الأصوات والتعليقات هنا وهناك التي تدعو المسؤولين، إلى التدخل العاجل من أجل الكشف عن الحالة الصحية للفنان، واتخاذ التدابير اللازمة من أجل التخفيف من أزمته.

عانت، وتعاني فئة كبيرة من الفنانين في صمت في بلادنا، ولعل ما سيشفع للفنان الباز أنه ظل طيلة أربعة عقود وفيا لنمطه الموسيقي والغنائي، كما ظل وفيا لإيقاع يمزج في أغانيه بين القضية والترفيه، مسيرة بدأها الرايس الحسين الباز بأول شريط غنائي 1979 بعنوان “أنزور أنيلي العقل”، توالت من بعدها النجاحات والإبداعات، لم تتوقف رغم كل الظروف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *