متابعات

مساءلة برلمانية لوزير الأوقاف حول أجور القيمين على المساجد

نبه النائب عبد الله طايع، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، للوضعية المادية للقيمين ولمتفقدي المساجد، مشيرا أنها الفئة التي تشكل القاعدة الخلفية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، من حيث المعطيات الخاصة بالمساجد.

واعتبر طايع أن القيمين هم الأعين التي لا تنام، مشيرا أن المناديب في العملات والأقاليم، على دراية كاملة بحجم وحقيقة العمل الذي يقوم به القيمون ومتفقدوا المساجد على امتداد 15 سنة، معتبرا أنهم من “المرابطين المجاهدين” من أجل أن يتبوء الشأن الديني بالمملكة المغربية المكانة اللائقة به و طنيا و دوليا.

وفي ظل ثقل المتطلبات المعيشية اليومية والظروف الاقتصادية التي تثقل كاهل المواطنين عموما، ساءل النائب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، حول الإجراءات المتخذة من طرف وزارة الأوقاف من أجل تحسين وضعية هذه الفئة التي لا يتجاوز أجرها 2600 درهما، في حين يمنع عليها القيام بأنشطة أخرى مدرة للدخل حيث يطلب منهم التفرغ بعد تعيينهم لهذه المهمة الشريفة خدمة لبيوت الله، خاصة أن عددا منهم يعيل أسرا، ما يجعل المسؤوليات أثقل في غياب أي مورد رزق إضافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *