الرئيسية 10 المشهد الأول 10 أكادير و مراكش تقتسمان جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها 12

أكادير و مراكش تقتسمان جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها 12

أ.مشاهد

جرى يوم أمس الخميس بالرباط تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة، خلال حفل نظمته كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، وتم الاحتفاء به لأول مرة تحت الرعاية الملكية للملك محمد السادس.

ففي صنف البحث العلمي والتقني، منحت الجائزة إلى عبد الهادي الكروالي لعمله على مكافحة انبعاث غاز الميثان من الأبقار باستخدام المكملات الغذائية الطبيعية.

وفي صنف وسائل الإعلام، سلمت الجائزة إلى نعيمة الشرعي لتقريرها حول منجم الذهب لتيويت والإشكالية البيئية، ولمحمد التفراوتي عن مجمل مقالاته حول موضوع البيئة وتحديات التنمية المستدامة، ولعادل بوخيمة ويوسف زويتني لروبروتاجهما التلفزي الذي تم بثه على القناة الثانية بعنوان “المغرب، طاقة الغد”، وكذا للحبيب سليماني عن برنامجه الإذاعي الأسبوعي “الكوكب الحي” وخاصة ملف حول الجانب البيئي الإفريقي في السياسة المغربية، تم بثه على المحطة الجهوية لطنجة للإذاعة الوطنية.

أما بالنسبة لجمعيات الموجة بورزازات، وتلسمتان للبيئة والتنمية في شفشاون ودار سي حماد بأكادير، فقد فازت بجائزة العمل الجمعوي.

من جانب آخر، عادت جائزة مبادرات المقاولات لـ”إكس أكو” عبر المقاولات الإفريقية للأسلاك، و”لديك” و”إس تي للإلكترونيات الدقيقة بوسكورة”، فيما سلمت جائزة الجماعات الترابية لجماعة مراكش لدمجها البيئة في مختلف مشاريع المدينة التي يطلق عليها “غرينيين مدينة مراكش” ولجماعة أكادير لمشاريعها الهادفة إلى مواجهة تحديات التنمية المستدامة والتغيرات المناخية.

وأكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، الذي ترأس هذا الحفل، أن هذه الجائزة تعكس الاهتمام الذي يوليه المغرب للقضايا المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة، مبرزا أنه تم إحداث الجائزة للدعوة إلى تعبئة جماعية ومجتمعية حول هذه القضايا الحاسمة بالنسبة للإنسانية كافة.

وأضاف أن المملكة، تمكنت بفضل توجيهات الملك محمد السادس، من حمل مشعل قضية التنمية المستدامة على المستويين الدولي والإقليمي وداخل إفريقيا.

من جهتها، أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة نزهة الوافي، أنه يتم تنظيم هذه الجائزة في سياق يوشك فيه الكوكب على استنفاذ موارده الطبيعية، مشيرة إلى أن المملكة تتوفر على تجربة قوية في مجال التنمية المستدامة وتشهد حاليا دينامية غير مسبوقة تحت القيادة الملكية.

وذكرت أنه إضافة إلى مختلف استراتيجيات المملكة المتعلقة بالطاقات المتجددة، اعتمد المغرب الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة خلال المجلس الوزاري المنعقد في 25 يونيو 2017، مضيفة أن الحكومة أعدت حاليا 21 مشروعا لعام 2019، بعضها يتعلق بالتنمية المستدامة.

وبلغ العدد الاجمالي للترشيحات في الدورة الثانية عشر 99 ترشيحا، منها 44 ترشيحا لجائزة البحث العلمي والتقني، و24 ترشيحا لجائزة العمل الجمعوي، و24 ترشيحا لجائزة الإعلام، و5 ترشيحات لجائزة مبادرات المقاولات، وترشيحين بالنسبة لجائزة مبادرات الجماعات الترابية.

وتساهم جائزة الحسن الثاني للبيئة في تعبئة الفاعلين والشركاء من القطاع العام والخاص والمجتمع المدني ومؤسسات البحث العلمي ووسائل الاعلام من خلال تشجيع كل الأعمال والمبادرات التي تساهم في حماية البيئة والمحافظة على التراث الحضاري والطبيعي.

كما تميز هذا الحفل، الذي حضره عدد من الوزراء والسفراء وممثلي منظمات دولية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، ووسائل إعلام، بعرض تقرير لجنة التحكيم وعرض شريط حول جائزة الحسن الثاني للبيئة.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *